جمعية دنقلا للثقافة والتراث النوبى
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
[b]ادارة المنتدي [/b

جمعية دنقلا للثقافة والتراث النوبى

جمعية ثقافية - اجتماعية - تربوية - خدمية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
من الدير العام الى كل اعضاء المنتدى ارجو تكملة البيانات الشخصية حتى يتم التعارف بين الاعضاء مع تمنياتى باقامة طيبة بيننا
عزيزى المشترك عزيزتى المشتركة اذا واجهتك اى مشكلة فى الدخول الى المنتدى ارجو الاتصال على الارقام الانية 0912547430 - 0123796312

شاطر | 
 

 تمسك الامة الاسلامية بدينها واحكامه واحترام حدوده يجعلها عزيزة ومنصورة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ارتاوية
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 02/12/2009
العمر : 36
الموقع : السودان

مُساهمةموضوع: تمسك الامة الاسلامية بدينها واحكامه واحترام حدوده يجعلها عزيزة ومنصورة   الخميس يناير 14, 2010 12:11 am

قال الدكتور عبدالرحمن المحمود الأستاذ بكلية أصول الدين - جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية لقد جاء تعظيم حرمات الله وتعظيم شعائره في سياق الحديث عن الحج وشعائره حيث قال تعالى:" ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ ، ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ ، حُنَفَاء لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ ، ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ ، لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى الْبَيْتِ الْعَتِيقِ" (الحج:29-33).

وأضاف المحمود قد يفهم من هذا السياق أن الحرمات مختصة بالحج وما يتعلق به، كما ورد عن السلف في التفسير، مثل : قول زيد ابن أسلم : إن المراد بها : الكعبة الحرام، والمسجد الحرام، والبلد الحرام، والشهر الحرام، والمحرم حتى يحلٌ.

وأوضح المحمود ان من يتأمل سياق هذه الآيات يجدها لا تقتصر على حرمات الله في الحج والعمرة، بل هي أعم وأشمل، بل يدخل فيها:

1. مكان البيت، وتطهيره، وأيام الحج المعلومات، وبهيمة الأنعام وذكر الله عليها.

2. اجتناب الرجس من الأوثان وكل ما يعبد من دون الله تعالى.

3. اجتناب قول الزور، وكل قول فيه كذب على الله وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم وعلى شرعه ودينه.

4. اجتناب الشرك بجميع أنواعه وصوره.

وجوب تقوى الله – تعالى – التي هي مفاتيح تعظيم الحرمات وتعظيم شعائر الله تعالى.


مضيفاً ان هذا الذي فهمه كثير من أئمة التفسير، قال مجاهد : حرمات الله المراد بها مكة والحج والعمرة وما نهى الله عنه من معاصيه كلها، وقال أبو جعفر النحاس قال مجاهد : الحرمات الحج والعمرة، وقال عطاء : المعاصي، ويتضح لنا هنا ان القولان يرجعان إلى شيئ واحد، لأن حرمات الله – عز وجل _ تشمل ما فرضه وأمر به، وتشمل ما نهى عنه .

وأشار المحمود قائلا ينبغي ان نوضح أن هناك تلازماً بين تعظيم حرمات الله وتعظيم شعائره، بحيث يشمل أمرين أساسيين:

الأول: تعظيم ما أمر الله بتعظيمه، مثل: البيت الحرام، ومشاعر الحج، والهدي، والقرآن الكريم، والرسول محمد صلى الله عليه وسلم وسنته، والصلاة والصيام والحج والزكاة، والمسلم في دمه وماله وعرضه... الخ.

الثاني: تعظيم ما حرمه الله ونهى عنه مثل: الشرك بالله، والظلم، وقتل النفس بغير حق، والزنا، والربا، والسحر والعقوق...الخ.

وأكد ان ثوابت هذا الدين راسخة، وهي إحدى دلائل بقاء هذا الدين الى ان يرث الله الأرض ومن عليها، على الرغم من الهجوم الكبير المتنوع من كافة الأعداء على دين الإسلام وشعائره وحرماته.

وقال المحمود ان الهجوم في الفترة الأخيرة على الإسلام هو جزء من سلسلة طويلة من العداء له منذ أن بعث الله نبينا محمد صلى الله عليه وسلم واصطفاه ليكون خاتم المرسلين، ولتكون شريعته ناسخة لما سبقها من الشرائع.

مشيرا الى انه في مقابل ذلك هيأ الله من يواجه العداء في كل زمان ومكان، من العلماء والدعاة والمصلحين، معظمين لشريعة الله ولدينه، ولشعائره وحرماته، مظهرين لذلك من خلال الوسائل المتوفرة لديهم.

موضحا ان احترام الآخرين لنا ولديننا متعلق بمدى احترامنا لعقيدتنا ومبادئنا، وهذا نشاهده في بلاد الغرب ، فالذي يحترم دينه يحترمونه، والذي ينتهك دينه يحتقرونه وإن أظهروا له المودة والإعجاب بأفعاله.

واختتم المحمود قائلا انني ادعو كما دعا كثيرون من العلماء والدعاة وفي مناسبات مختلفة الى تبني جملة من الوسائل في الأمة لغرس المنهج الصحيح والعبودية الحقة لرب العالمين، مما يغرس في النفوس تعظيم ما عظمه الله وحرمه، ومن ذلك :

· خطيب الجمعة وإمام المسجد، فلهما دور كبير في ذلك، ومعلوم أن المسجد ومنبر الجمعة وسيلتان من أعظم الوسائل، ولذلك ينبغي التواصي في ذلك .

· الأسرة داخل البيت، يجب أن يكون لها من خلال وسائل وأساليب متنوعة دور كبير في نشر الوعي والفهم الصحيح لهذه المسلمات والحرمات.

· التعليم، والمدرس مع طلابه، ينبغي أن يرسخ فيهم هذه الأسس والمبادئ.

· العناية بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، ونشرها، ونشر ما لم ينشر من مخطوطات، مع الضبط والتحقيق والبعد عن الخرافات والروايات الموضوعة والضغيفة.

· إعادة طباعة ونشر الكتيبات والمطويات التي تتحدث عن نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم ولا يقتصر توزيعها على وقت معين.

· وبناء المواقع الإلكترونية والمحطات الفضائية التي تعنى بهذا الجانب العظيم والتشجيع على ذلك، وبأن ينبري التجار والمحسنون إلى بذل الأموال في ذلك.

ولا شك أن الأمة حين تتمسك حقيقة بدينها وتلتزم بأحكامه وتحترم حدوده، وتجعل ذلك منهاجها القائم على عبودية الله تعالى – وإخلاص الدين له واتباع سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فستكون عزيزة منصورة، قالى تعالى:" إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم"( محمد:7)، وحينئذ فيسحترمها الآخرون ويحترمون دينها ولن يجرؤوا على انتهاك ذلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال ودالنقى
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 13/10/2009
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: تمسك الامة الاسلامية بدينها واحكامه واحترام حدوده يجعلها عزيزة ومنصورة   الخميس يناير 14, 2010 1:56 pm

افادك الله
ووفقك وربنا يعظم الاجر

_________________
نوبيون مازلنا نسير دفة التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شذى دنقلا
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 11/10/2009
العمر : 29
الموقع : دنقلا

مُساهمةموضوع: رد: تمسك الامة الاسلامية بدينها واحكامه واحترام حدوده يجعلها عزيزة ومنصورة   الجمعة يناير 15, 2010 10:46 am

شكرا لكى اختى ارتاوية
زيدينا من هذا المعين الذى لاينضب
لكى التحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تمسك الامة الاسلامية بدينها واحكامه واحترام حدوده يجعلها عزيزة ومنصورة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية دنقلا للثقافة والتراث النوبى :: المنتدى الاسلامى :: اسلاميات-
انتقل الى: